آخر الأخبار

جاري التحميل ...

البوابة الالكترونية للجامعات تفضح التأخر التكنولوجي


استحدثت الجامعات الجزائرية عبر التراب الوطني مواقع الكترونية بهدف تسهيل العمل الإداري للطالب ونشر المعلومات الآنية التي تتعلق بالتسجيلات والمشوار الدراسي، حيث باتت تستقطب الطلبة، خاصة بعد وضع قاعدة بيانات التحويلات الجامعية التي يرغب فيها الكثير من المسجلين الجدد بعد حصولهم على شهادة البكالوريا، لكن الزائر لأغلب هذه المواقع يجد صعوبة في تصفحها ويتوه بين معطيات قديمة ومعلومات إدارية وعلمية، حيث اشتكى الكثير من الطلبة الذين لديهم اطلاع على المواقع الجامعية الالكترونية من فقر المعلومات الآنية وتضييع كثير من الفرص عليهم.

وسجل المختصون في المعلوماتية، الكثير من الأخطاء الخاصة بإعداد المواقع الالكترونية للجامعات الجزائرية عبر الوطن، ودعوا وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى اللجوء لخبراء في تكنولوجيات الإعلام والاتصال وتوظيفهم عبر الجامعات للإشراف على إعداد وتصميم ومتابعة المواقع الالكترونية الخاصة بكل جامعة. 
وأكد الباحث في المعلوماتية، الدكتور عثمان عبد اللوش، أن الدخول الجامعي لـ 2016 و2017 سيبقي على استعمال الأنترنت القديمة المعروفة بـ"0.1"، وأن المواقع الالكترونية للجامعات الجزائرية رغم عصر الرقمنة تشهد فوضى تنم عن غياب إرادة سياسية لجعل الجامعة تنتج تكنولوجية معلومات جديدة، حيث لا يزال الطالب حسبه، يعاني من انعدام المعلومات الآنية. 
ولخّص الدكتور عبد اللّوش جملة النقائص المسجلة على المواقع الالكترونية للجامعات عبر التراب الوطني في عدة نقاط، تتعلق بانعدام المعلومات الآنية في أغلب المواقع والخلط بين لغتين في واجهة الصفحة، وهذا حسبه يعكس عدم الجدية في تصميم الموقع واختيار اللغة المرغوب فيها من طرف المتصفح.
وأشار إلى أن بعض الجامعات تستعمل اللغة الفرنسية فقط في موقعها الالكتروني مثل جامعة مولود معمري بتيزي وزو، كما يرى أن مواقع لجامعات مثل جامعة سوق أهراس وتلمسان وغيرها لا تحوي واجهتها الالكترونية ترتيب سليم وتبسيط لبيانات المعلومات كما لا تحوي معلومات أساسية،
وأضاف أن بعض الروابط موجودة في الموقع، لكنها فارغة حيث لدى النقر عليها يظهر رقم"404".
ويعتبر الباحث في المعلوماتية، عثمان عبد اللوش، أن الخلط في واجهة الصفحة الالكترونية الأساسية للجامعات الجزائرية، بين المعلومات الإدارية والعلمية سبب عدم رغبة في تصفح هذه المواقع من طرف الطلبة بصفة دورية حيث أعاب على بعض المواقع التي تضع إعلانات المناقصة في الواجهة على حساب معلومات قد تكون أكثر فائدة للمسجلين في الجامعة.
من جهته، أوضح عضو المكتب الوطني للمنظمة الوطنية للتضامن الطلابي، والمتحصل على شهادة مهندس في المعلوماتية، بن حامد أبو جهاد، أن المواقع الالكترونية للجامعات استحدثت لتسهيل العمل الإداري للطالب وليس للتحصيل العلمي، حيث اعترف بوجود المعلومات الآنية في الكثير من الأحيان.
وقال أن هناك اجتهاد من طرف أشخاص غير مختصين في المعلوماتية لإعداد مواقع الجامعات الجزائرية، حيث أن استراتيجيات عصرنة الجامعة بالتقنيات الحديثة حسبهن تستدعي تسخير مؤهلين لإعداد قاعدة بيانات لهذه المواقع مثل قاعدة بيانات التحويلات الجامعية.
ودعا الطلاب إلى التعامل الذكي مع موقع الجامعة الالكتروني، حيث يعتبر أن المعلومات الصحيحة والدقيقة لا تزال تتوفر داخل الحرم الجامعي من خلال المنشورات على عكس المواقع الالكترونية.
عن جريدة الشروق.
التعليقات
0 التعليقات

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

احصاءات المدونة

الزوار المتواجودن الآن

جميع الحقوق محفوظة

ONEC.DZ

2016