آخر الأخبار

جاري التحميل ...

بيع الكتاب المدرسي بداية من هذا الأربعاء بالساحات العمومية





بن غبريت أمرت بتنظيم معرض للكتاب المدرسي في كل الولايات لتسهيل عملية البيع

 عبد الرؤوف شودار تنظم مديريات التربية الـ50 عبر كافة بلديات الوطن، الصالون الوطني للكتاب المدرسي بداية من 31 أوت الجاري وإلى غاية 3 سبتمبر المقبل، لإطلاع التلاميذ وأوليائهم على كتب "الجيل الثاني" وأسعارها، إضافة إلى فتح مجال الشراء تحسبا للدخول المدرسي. وكشف المدير العام للديوان الوطني للمطبوعات المدرسية، إبراهيم عطوي عن تنظيم الصالون الوطني الأول للكتاب المدرسي، أين سيتم توفير كل العناوين المدرسية بما فيها كتب "الجيل الثاني" وبأسعار مدروسة تتماشى والشرائية للأسر الجزائرية، مشيرا إلى أن تنظيم هذا الصالون جاء بتعليمات وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، قصد توفير الكتاب المدرسي "بكل الطرق الممكنة" وتسهيل الأمر على المتمدرسين.  وأضاف ذات المتحدث أن مدة الصالون ستكون 4 أيام بداية من الـ31 أوت الجاري، وإلى غاية 3 سبتمبر المقبل، من أجل تمكين العائلات الجزائرية والتلاميذ من اقتناء الكتب المدرسية الخاصة بهم تحسبا للدخول المدرسي بما فيها الكتب القديمة وكتب الجيل الثاني الخاصة بالسنوات الأولى والثانية ابتدائي، وكذا السنة أولى متوسط، مضيفا أن هذه الكتب ستبقى متوفرة في المؤسسات التربوية بعد توصيل كميات كافية لتوزيعها على الجميع بمن فيهم المعوزين من التلاميذ.  وأضاف عطوي أن أسعار كتب الجيل الثاني ليست باهضة، أين تم تحديد سعر الكتاب الخاص باللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية بـ250 دينار، و230 دينار للكتاب الخاص بالرياضيات والعلوم والتكنولوجيا للسنة الأولى والثانية ابتدائي، في حين تم تحديد أسعار كتب السنة الأولى متوسط والتي تقدر بـ11 كتابا بـ235 دينار و255 دينار، مؤكدا أن هذه الأسعار تبقى في متناول القدرة الشرائية للأسر الجزائرية. وقال عطوي إن هذا الصالون سيصبح دوريا ابتداءً من هذا العام، من أجل الاستجابة للطلب المتزايد على الكتاب المدرسي، مشيرا إلى أن هذه التظاهرة ستكبر أكثر في غضون 2017، أين سيتم إشراك المكتبات الخاصة في عملية البيع، مضيفا أن الهدف من تنظيم هذا الصالون خلال هذه السنة، هو توفير قرابة 1541 مكتبة معتمدة لبيع الكتاب المدرسي، مشيرا إلى أنه تم تحديد مواقع خاصة لاحتضان صالون الكتاب في الساحات العمومية للولايات ومكتبات المطالعة العمومية ودور الثقافة والمؤسسات التربوية وكذا دور الشباب.
المصدر جريدة النهار.
التعليقات
0 التعليقات

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

احصاءات المدونة

الزوار المتواجودن الآن

جميع الحقوق محفوظة

ONEC.DZ

2016